الأحد 21 سبتمبر 2014 , 27 ذو القعدة 1435
النشرة
أبرز عناوين صحف الخميس: رصد 134 من المتعاطفين مع داعش.. «الشؤون»: البصمة للموظفين 3 مرات في اليوم!.. التأمينات: 27 ألف دينار الحد الأقصى لمكافأة نهاية الخدمة.. الأمير: نفتخر بأبنائنا العسكريين.. «السكنية» توزّع الدفعة الأولى من قسائم «أبوحليفة» 25 الجاري.. أوباما: لن نخوض حرباً برية
ارشيف القسم



مقالات الكتاب
أكثر الاخبار قراءة
التعليقات
هل فى مصر معتقلون سياسيون؟ حين أثير الموضوع فى المؤتمر الصحفى الذى عقده وزير الداخلية يوم الأحد الماضى، كان رد اللواء محمد إبراهيم بالنفى، وفى هذا الصدد ذكر ان المحبوسين احتياطيا يحاكمون وفق القانون، وان القبض عليهم تم بقرار من النيابة العامة. وهو كلام أبرزته صحف اليوم التالى ورددته القنوات التليفزيونية أكثر من مرة. إلا أن شباب الثورة كان لهم رأى آخر فيما ذكره، أعلنوه فى بيان أصدروه فى اليوم التالى مباشرة (الاثنين 15/9) ناقشوا فيه كلام الوزير وأوردوا شواهد وأدلة أيدوا بها وجهة نظرهم. لكن الذى حدث أن وسائل الإعلام التى أبرزت كلام اللواء إبراهيم تجاهلت بيان الشباب. ولم يتح لمثلى أن يطلع عليه إلا من خلال وسائل التواصل الاجتماعى التى لم تمتد إليها حتى الآن يد التوجيه السياسى. ونظرا لأهميته، ولتوضيح وجهتى النظر فى الموضوع، فإننى أستأذن فى نشر نصه الذى جاء على النحو التالى:
«والرجل الصادق البار يظهر على وجهه من نور صدقه، وبهجة وجهه سيما يعرف بها، وكذلك الكاذب الفاجر، وكلما طال عمر الإنسان ظهر هذا الأثر فيه حتى ان الرجل يكون في صغره جميل الوجه، فإذا كان من أهل الفجور مصراً على ذلك، يظهر في آخر عمره من قبح الوجه ما أثره باطنه وبالعكس» (شيخ الإسلام أحمد بن عبد الحليم).
اطلعت على تقرير لإحدى اللجان الخيرية الكويتية حول مشروع «الأضاحي» السنوي، فبعد أكثر من ثلاثين عاماً من العمل في مشروع الأضاحي في الخارج، فقد استفاد أكثر من 27 مليون إنسان، في أكثر من 42 دولة، وهو بمثابة مشروع غذائي إغاثي، لقرى لا تعرف اللحم الا في الأعياد والمناسبات!
إنجاز مهم ومميز، وربما يكون تاريخياً، ما أُعلن مؤخراً بشأن موافقة الحكومة على قانون يستكمل استقلالية مرفق القضاء مالياً وإدارياً، وتحقيق ما يستحقه أعضاء السلطة القضائية من حقوق وضمانات وامتيازات مالية معقولة ومناسبة، بما يحقق صون ذلك المرفق وتعزيز الثقة به، بعد المزاعم والتجني اللذين لحقا به في الآونة الأخيرة من سياسيين وعامة، ما يستوجب مواجهتهم لوقف تلك الممارسات الشائنة.
مشكلتنا الكبرى لا تكمن في إصرارنا على البقاء في أسر الموروث، ولا في انخداعنا ببضاعة الغرب وانصرافنا عن موروثنا، إنما تكمن في أن الغالبية منا لا يريدون أن يقتنعوا بأن من الممكن أن يكون للحقيقة أكثر من وجه، وللصواب أكثر من طريق، وأن الآفاق أكثر رحابة واتساعا من كل النظرات الضيقة، وأن الراديكالية في التعامل مع الحياة ليست هي الحل.
لدى عدة ملاحظات على المؤتمر الصحفى الذى عقده وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم (يوم الأحد 14/9) بمناسبة قتل سبعة مصريين وصفوا بأنهم من أخطر عناصر تنظيم أنصار بيت المقدس، وقدموا فى وسائل الإعلام بأنهم يمثلون خلية التفجيرات والاغتيالات الكبرى، الذين اتهموا بالاشتراك فى 15 عملية إرهابية قتل فيها 44 من رجال الشرطة والجيش.
لا يمكن أن يكون هذا التحالف الكبير، المكون من 40 دولة، جاء للقضاء على تنظيم هلامي مشتت، عسكرياً وإدارياً.. خمس طائرات أميركية F18 كافية للقضاء عليه وتقطيع أوصاله، ولا داعي لكل هذه الأسلحة والتجهيزات والمعدات والخطط الاستراتيجية وما يصاحبها من شفط لأموال الخليج بحجة الدفاع عنه! ولعلنا تعوّدنا من الأميركان على أسلوب التهويل والتخويف إذا ما أرادوا تحقيق هدف معين. لذلك، يحق لنا، سكان هذه المنطقة التي ستصبح مسرحاً لعملياتهم، أن نتساءل: ما الأهداف الحقيقية وراء هذه الحملة؟ وهل سيتم الاكتفاء بالقضاء على هذا التنظيم الإرهابي الذي أساء إلى الإسلام والمسلمين أكثر من إساءة غيره له؟! ثم لماذا لم يتم التحرك للقضاء عليه عندما كان يدافع عن النظام السوري ويقاتل ضد ثوار الجيش السوري الحر وفصائله؟! بل لماذا أصبح التحرك ضده اليوم فقط عندما قام مقاتلوه الفوضويون بقتال جيش المالكي وتهديد النظام الطائفي في العراق؟!
التزكيات التي تقوم بها مجموعات طلابية قبلية في الجامعة لاختيار أحد أبنائها ليمثلها في الانتخابيات الطلابية ظاهرة ليست بالجديدة في العمل النقابي الجامعي، وربما كانت هي أوضح في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي، لكن ما دفعني للكتابة حول هذا الموضوع هو في استشرائها وظهورها بشكل علني فج، وتمددها لتشمل قبائل كثيرة، وانتقالها لكليات عدة، حتى وصلت لكلية الشريعة، مما أدى الى «تطبيعها» كسلوك وثقافة بين أوساط الطلبة، لدرجة عدم استنكارها بشكل واضح من القوائم الطلابية (ربما لأنها مستفيدة)، ولا كذلك من المؤسسات التعليمية، ولا حتى من قبلنا نحن أعضاء هيئة التدريس، والذين نحتك بطلبتنا وطالباتنا بشكل يومي ومستمر!
زاد في الفترة الأخيرة توقيف وزارة الأوقاف للخطباء عن إلقاء خطب الجمعة، بسبب بعض الآراء التي يطرحونها، وبداية نحن مع الوزارة في حال كان هناك تجاوز من الخطيب في ذكر أسماء أشخاص أو هيئات، أو كان هناك تجاوز في الألفاظ والعبارات، ونحن معها إن كان هناك طرح يؤدي إلى تقسيم المجتمع أو تهديد وحدة صفه، ونحن مع الوزارة إذا كان هناك طرح متطرف.
عانت المملكة العربية السعودية كثيرا من الإرهاب واكتوت بنيرانه عبر تنظيم القاعدة الإرهابي الذي فجر وقتل ومارس الإجرام، تحت عباءة الدين، وتسبب في تشويه كل ما يمت إلى الإسلام بصلة في أنحاء المعمورة، حتى أصبح الإسلام مرادفا لكلمة الإرهاب بفضل هذا التنظيم الذي نشأ في ظروف غامضة!
وأيضاً اكتسحت قائمة الائتلافية مقاعد اتحاد طلبة جامعة الكويت للعام الخامس والثلاثين على التوالي في وقت اشتد فيه ضرب التيارات الإسلامية وتشويه العمل الإسلامي وتصوير اصحابه بالارهابيين وقطاع الطرق حتى بلغ جنون البعض من المجانين باتهام الحكومة في اي تعيينات جديدة تتم بين حين وآخر في المناصب القيادية واعضاء مجالس الإدارات انهم من الاخوان وبالتالي أصبح كل من لا يعجبهم اخواني يجب استئصاله!
التدخل الحكومي في عمل منظمات المجتمع المدني يتعارض مع طبيعتها والدور الذي يفترض أن تلعبه في المجتمع، فهي منظمات غير حكومية مستقلة استقلالا كاملا عن أي وصاية حكومية سواء في قراراتها أو في تمويلها الذي يأتي بدرجة أساسية من اشتراكات أعضائها.
غداً هو يوم الحسم التاريخي، الذي ستتجاوز تداعياته حدوده الجغرافية. استقلال اسكتلندا لم يعد شأنا بريطانياً فقط، تلك هي خلاصة ما شاهدته وقرأته وسمعته خلال جولتي في المناطق الاسكتلندية المختلفة.
أتحدث عن الاجتماعات التى عقدت فى جدة يوم 11/9 وفى باريس يوم 15/9، والتى قيل ان 40 دولة شاركت فيها للتصدى لخطر داعش باعتباره رمزا لإعصار الإرهاب الذى ضرب المنطقة. وهى الاجتماعات التى أثيرت فيها وبعدها مجموعة من الأسئلة حول من سيشارك من الجو ومن سيقاتل على الأرض، وهل ستكون المشاركة بالجند والسلاح أم بالتسهيلات والمعلومات. إلى غير ذلك من التفاصيل التى غاصت فى الفروع وتجاوزت الأصول والجذور.
تقول كريستين هيلبيرغ إن «الأسد يحتاج الدولة الإسلامية كبعبع وشبح مخيف، لكي يجعل السوريين والعالم في حالة خوف وليتمكن من الاستمرار في لعب دور المنقذ من الإرهاب وراعي الأقليات».
ستتضمن الهواتف الجديدة لشركة أبل نظاما لردع السرقة يتيح للمستخدمين إغلاق أجهزتهم ومحو ما فيها من بيانات إذا حدث وسُرقت منهم.
أضرب المئات من مجندي معسكر الأمن التابع لمديرية أمن الإسماعيلية شمال القاهرة مساء أمس الجمعة (22|8)، وقاموا بقطع الطريق الصحراوي مع العاصمة، ما أدى إلى توقف حركة مرور السيارات، اعتراضًا على عدد ساعات العمل بالخدمات الأمنية، فيما انتقلت قيادات بالداخلية إلى الطريق الصحراوي لمحاولة إقناع المجندين بالعودة إلى داخل المعسكر.
ظهر الدبلوماسى السعودى المختطف، فى اليمن عبد الله الخالدى فى شريط فيديو جديد بثه على الانترنت أمس الأربعاء تنظيم القاعدة الذى يحتجزه منذ العام 2012، وطالب فيه حكومته بالتفاوض مع خاطفيه لاطلاق سراحه.
أصدرت الحركة الدستورية الإسلامية بيانا صحفيا هنأت فيه الشعب الفلسطيني وخصت بالذكر الصامدين من أهل غزة وعلى رأسها المقاومة بجميع فصائلها وأجنحتها الوطنية والإسلامية بهذا الانتصار والإنجاز التاريخي الذي تحقق بفضل من الله سبحانه وتعالى ثم ببذل التضحيات والشهداء والمواقف الداعمة لرباطهم وصمودهم، والذي جاء بعد توقيع اتفاق بين الفصائل الفلسطينية والكيان الصهيوني المحتل على وقف إطلاق النار بعد أن خضع الكيان الصهيوني إلى مطالب المقاومة المشروعة والمستحقة
نفى عالم فلك مصري ما تردد حول تأثير العواصف المغناطيسية التي من الممكن أن تضرب الأرض هذا الشهر على الإنسان والحيوان بحسب الأناضول.
استفتاء
الخدمات
اشترك للتواصل
- هل تؤيد توقيع الكويت على الاتفاقية الأمنية؟
سجل بالقائمة البريدية ليصلك جديد الأخبار ,,
البريد الالكتروني :
رقم الجوال :
 
كاريكاتير
الأولوليات
المزيد
اتصل بنا اعلن معنا الأرشيف | برمجة و تصميم Xmedia