الإثنين 02 فبراير 2015 , 13 ربيع الثاني 1436
النشرة
أبرز عناوين صحف الأحد: لا اتفاق على إغلاق المحلات والمطاعم والمقاهي 12 ليلاً.. تقييم «الديزل» و«الكيروسين» خلال 3 أشهر.. «الداخلية» تحدد مقار لجان قيد الناخبين في جداول الانتخابات.. الصحة: التأمين على المتقاعدين لا يشمل الأمراض السارية والإيدز.. اكتشاف 3 آلاف مزدوج وتزوير في مل
ارشيف القسم



مقالات الكتاب
أكثر الاخبار قراءة
التعليقات
‏عندما قدم عباس أو «عباسوه» إلى الكويت من شيراز في ثلاثينات القرن الماضي، اشتغل في بيع الفول أو «الباجلاء» المطبوخ، حيث كان يضع على رأسه قطعة من القماش ويضع فوقها قدراً كبيراً مملوءاً بالباجلاء يمسكه باليد اليمنى وباليد الأخرى ملعقة كبيرة (ملاساً) ويطوف على البيوت في فريج الرشايدة في مدينة الكويت القديمة وينادي بصوت عال: باجلاء.. باجلاء! وكان عندما يمر على منزل الحاج حبيب مناور يرسلون إليه طفلاً صغيراً اسمه علي، معه قدر صغير ليملأه بالباجلاء ويلتقي بأخيه الأكبر مناور، الذي يحمل بيديه الخبز الإيراني، ويدلفا إلى البيت ليقدما الإفطار الشهي! ومن شدة حب علي لهذا التكليف اليومي، كان يضع على رأسه قدراً صغيراً تحته فوطة صغيرة ويمشي بين غرف المنزل منادياً: باجلاء.. باجلاء! وكانت النساء والأطفال ينادونه «عباس عباس.. تعال عطنا الباجلاء!».
الحزن هذه المرة مضاعف، لكن المراجعة أوجب وألزم، فمقتل أكثر 30 من رجال الجيش والشرطة وإصابة أضعافهم (حتى الآن على الأقل) ليس بالأمر الهيِّن. وإنما هو حدث جلل يصدمنا ويروعنا.
من الصعب القول، إن منح بشار الأسد مقابلة لمجلة “فورين أفيرز” الأمريكية كان مصادفة، ولا طلبها المقابلة كذلك، فهي تعكس في واقع الحال شكلا من أشكال الغزل بين الطرفين الأمريكي ونظام بشار، لاسيما بعد أن بات الموقف الأمريكي معلنا حياله (رفض استهدافه)، بعيدا عن سياسة الغموض السابقة.
أنا المصلح المتنور وغيري المفسد الرجعي، أنا الناصح للشأن الداخلي والحكومة لا تسمع لي وتصم آذانها، أنا الذي على الطريق الصحيح وهم على الطرق المعوجة، أنا إكسير الحياة وأوكسجينها وقوى الردة من يلوث الأجواء ويعكرها، أنا حامل الكلمة الصادقة وهم الكذابون المنافقون الرجعيون، أنا حامل الشعلة التنويرية وهم يحاولون إسقاطها من يدي القوية العظيمة (بتبريرات للرجوع)، أنا الذي سأعيد الكويت إلى أهلها مهما حاولت قوى الظلام أن تقف حجر عثرة في طريقي وطريق ربعي، لقد بدأت حربنا الضروس على تسعين في المئة من الشعب الكويتي المصلي المرتاد للمساجد المزكي المتصدق الحاج المعتمر الصائم القائم الصادق الكريم الباكي والخاشع لآيات الله رب العالمين رب السماوات والأرض ما بينهما.
يحسن بنا أن نوجه رسالة إلى من شرفهم الله عز وجل بأن يكونوا أمناء على العمل الوقفي، وذلك لخصوصية عملهم الذي يرتكز على مفهوم العطاء والقربة لله تعالى، ويستهدف حفظ أموال الواقفين ورعاية صدقاتهم وأوقافهم فهو نوع من أنواع العبادة والطاعة التي يثاب عليها إن هو أحسن النية وأدّاها على أكمل وجه.
أمر بسيط جداً وعادي الاتهام بالتزوير أو التحايل على النصوص القانونية بقصد الربح من عمل تجاري، وبفرض أنه مخالف للقانون. فلا أحد يقيم وزناً اليوم لتلك «النجرة» التي حدثت بين نائبين في المجلس، قبل ثلاثة أيام اتهم أحدهما الآخر بتسجيل محلات تجارية باسم الزوجة، وامتنع عن دفع الإيجار المستحق، فيرد عليه الآخر بأنه ليس أحد الذين يزورون تقرير المناقصة أو تقارير نيابة المخدرات...! أياً كان عليه أمر المشادة بين النائبين، التي انتهت بلفظة «تت، تت» بالعامية الكويتية، التي نزجر بها عادة قطاً ثقيلاً حشر نفسه على أهل البيت، لا أحد، آخر الأمر، سواء كان من النواب الجالسين أو من الوزراء المتفرجين أو حتى الكثير من جمهور الناخبين يكترث حقيقة لمثل تلك الاتهامات التي قد تكون صادقة أو مجرد استفزازات كلامية ترتبط بذكريات مشاجرات طفولية... فالناس بالكويت ومن على شاكلتها في قضايا النهب من الأملاك العامة والتسيب في إدارة المرفق العام اعتادوا سماع أخبار جرائم كبيرة تدور حول استغلال نفوذ وتربح ورشا، وكلها تستنزف الأموال العامة، وتنتهي في الأغلب بطريق مسدود لخطأ في القانون أو في تطبيقه أو لغياب الجدية في ملاحقة الفاعلين، حين تختصر الملاحقة على شكليات رمزية يتم فيها استعراض نجومية بعض كبار المسؤولين على صفحات الجرائد، وكأن قضية فساد المرافق العامة ونهبها أضحت قضيتهم الأولى والأخيرة، أو تغلق ملفات تلك القضايا بحقيقة أن الفاعلين وجدوا طريقة ما وهربوا خارج حدود الدولة، فتنتهي الأمور عندها بأن أهل السلطات العامة قاموا بواجبهم كما يتطلب القانون، فلا تطلبوا منهم أكثر من ذلك... وهكذا ينتهي فصل سمج من فصول مسرحياتنا الرسمية.
اصطحبت السيدة أسرتها للغداء فى أحد مطاعم قلب القاهرة، أثناء الغداء سمعت هرجا فى الشارع وأصوات رصاص ينطلق. ولأنها محامية وناشطة حقوقية فقد كانت تعلم أن بعض من تعرفهم سيشتركون فى مسيرة لوضع الزهور على النصب التذكارى للشهداء فى ميدان التحرير. اندفعت السيدة عزة سليمان خارج المطعم فشاهدت الشرطة وهى تلاحق أشخاصا يركضون ولمحت أحدهم يسقط على الأرض.
أزمة ناشبة بين الإدارة الأمريكية وبين نتنياهو تجد صداها في الصحافة الإسرائيلية في ظل إصرار الأخير على تحريض الكونغرس على إضافة عقوبات جديدة على إيران، مقابل رفض أوبما لذلك وتلويحه بالفيتو في وجه أي قرار من الكونغرس ذي الأغلبية الجمهورية في هذا الاتجاه.
لا يوجد مجتمع لا يحب الرفعة والانتصار والمفاخرة على بقية الشعوب، وحين تجد من يبحث عن تهبيط معنويات أبناء بلده فثق تماما أنك أمام إنسان لديه مشاكل قديمة مع مجموعة كبيرة من أبناء بلده ويريد الانتقام من خلال محاربة النجاح لأي شخص منهم.
من يتابع بعض كتّاب الزوايا أو الأعمدة في الصحف الكويتية أو كتابات أو تصريحات بعض الشخصيات العامة المؤثرة، يلاحظ أنه ساد تلك الكتابات على مدى الشهور الستة الماضية موضة الكتابة عن الإرهاب ومجموعاته ومصادره ومخاطره وكيفية التعامل معه، حيث يستشف من كتاب الزوايا والأعمدة وبعض الشخصيات المؤثرة اهتمام متزايد بهذا الموضوع، لكن الملاحظ أن بعض فئتين من الكتاب أو تلك الشخصيات قد كتبت عن ظاهرة الإرهاب بنفس مختلف، وهما بعض كتاب الشيعة وشخصياتهم، وبعض كتاب التيار الليبرالي وشخصياته، حيث غلب عليهما الغيرة السياسية من جهة، وربما التحريض السياسي ضد التيارات الإسلامية بكل توجهاتها، ما يكشف أن هناك ابتعادا عن الموضوعية وشرف الخصومة، استغلالا لظروف استثنائية.
لم تكد تنتهي تداعيات رفع الدعم عن الديزل من هزة في الأسواق، وارتفاع مُبالغ في الأسعار عجزت الدولة فعلياً عن مواجهته، وثبتت في النهاية الأسعار الجديدة، وأُغلق الملف من قبل الحكومة ومجلس الأمة دون أي إجراء، يدفع المواطنون ثمنه الآن، لم تنتهِ تداعيات ذلك حتى خرجت علينا وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل والتخطيط، هند الصبيح، لتعلن نية وزارتها الجدية في «خصخصة» الجمعيات التعاونية. تلك التجربة الرائدة في الكويت ذات الإيجابيات الكبيرة في مجالي الخدمات الاستهلاكية والاجتماعية، التي لا تقارن مع سلبياتها على مدى العقود الخمسة الأخيرة.
أخشى أن نضطر يوما ما للدعوة إلى ترشيد القتل بدلا من حظره، كأن نطالب الشرطة بتجنب إطلاق الرصاص على غير الإخوان حتى لا تتكرر الفضيحة التى حدثت بعد مقتل القيادية اليسارية شيماء. وهو ما أحرج الداخلية واستنفر الجميع وحول
‏ذكرنا في مقالات سابقة عن خطورة الأطماع الإيرانية في الخليج، وبيّنا شواهد كثيرة على ذلك، ولعل تهديد الرئيس روحاني الأخير للكويت والسعودية دليل جديد على النوايا غير الطيبة التي يكنها الإيرانيون لبعض حكومات مجلس التعاون، وما حدث في اليمن مؤشر على ما يمكن للإيرانيين فعله. ومن يظن أن ما حدث هو
كتبت مقالات عدة في السنوات الماضية عن مؤسسة التأمينات الاجتماعية، وآخرها تعامل الإدارة السيئ مع أبنائنا العاملين في المؤسسة ومطالبتهم بحقوقهم، وقد أضربوا عن العمل المتقطع فترة تجاوزت الثلاثة أشهر ولم تتحقق مطالبهم، بل أوذوا في وظائفهم وعوقبوا، وكثير ممن أضربوا تركوا المؤسسة لما رأوا أولا عدم تحقيق مطالبهم، وثانيا الأذية كما ذكرت في الوظيفة والحرمان وغير ذلك من تمدن وحضرية المسؤولين مع من يخالفهم الرأي من الموظف الصغير وغيره.
تعد حرية الرأي والتعبير من ضمن حقوق الإنسان الأساسية لارتباطها بكرامة الإنسان، إذ إن تقييدها أو قمعها وانتهاكها يعتبر مساساً بكرامته، لهذا تضمّن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان حرية الرأي والتعبير وكفلها الدستور (مادة 36).
كشف مصدر مطلع ان اجتماع الهيئة شهد تقديم بعض المقترحات من قبل مدراء العمل من بينها السماح بتحويل العمالة المسجلة على عقود حكومية شريطة ان تكون محولة من داخل الكويت، وامضت سنة لدى آخر كفيل، على ان يتم تحويلها على الكفيل نفسه
أصدرت نيابة العاصمة أمراً بضبط واحضار النائب السابق صالح الملا على خلفية بلاغ مقدم ضده من جهاز أمن الدولة، وفقًا لما ذكرته صحيفة "القبس" ، وأفادت مصادر بان الاستدعاء لـ"الملا" يأتي على خلفية تغريداته الأخيرة حول الأوضاع في الكويت.
أعلن المتحدث الرسمي باسم الجيش المصري العميد محمد سمير العثور على جثة الضابط الذي اختطفته عناصر من تنظيم "ولاية سيناء"، وهو النقيب أيمن السيد إبراهيم الدسوقي، فجر اليوم الثلاثاء (13|1)، بعد أن قتله برصاصه في الرأس، مشيرا لقتل 10 ممن أسماهم "العناصر الإرهابية" في عملية شاملة في مناطق (العريش - الشيخ زويد - رفح)، بمشاركة الجيش والشرطة.
- في موقف مثير للجدل، أعلن مفتي مصر السابق علي جمعة أنّ ملكة بريطانيا إليزابيث تنحدر من أسرة النبي محمد، ولكنّ جدّها اضطرّ لإعتناق المسيحية.
هنأ افيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، المسلمين بمولد النبي، صلى الله عليه وسلم. يث قال أدرعي في تغريدة له عبر موقع التدوين المصغر "تويتر": "أتقدم الى عموم المسلمين في اسرائيل والعالم وخاصة دول الجوار كل عام وانتم بخير".
قام عدنان بالتعليق على الخبر نواب سابقون عن المطالبات بفصل شافي العجمي: يدفع ثمن دعمه للثورة السورية . 19.1.2015 - 09:45
سرطان الرافضة فشى في الكويت ...
قام بوسلمان بالتعليق على الخبر نواب سابقون عن المطالبات بفصل شافي العجمي: يدفع ثمن دعمه للثورة السورية . 17.1.2015 - 07:50
هذا الرجل اول من انتقد فكر د ...
قام بوعمار بالتعليق على الخبر نواب سابقون عن المطالبات بفصل شافي العجمي: يدفع ثمن دعمه للثورة السورية . 17.1.2015 - 11:51
كل هذا من اجل الروافض !!!!!!!!!!! ...
قام عمار بالتعليق على الخبر نواب سابقون عن المطالبات بفصل شافي العجمي: يدفع ثمن دعمه للثورة السورية . 17.1.2015 - 11:49
لا حول ولا قوة الا بالله ...
قام عصام السيد بالتعليق على الخبر "هيئة العمل": مقترح لتحويل عمالة العقود الحكومية بعد عام.. وإعتماد آلية لاعداد تقارير الكفاءة للموظفين . 06.1.2015 - 05:38
السلام عليكم انا جاي من مصر ...
قام دعاء بالتعليق على الخبر منع سفر الوافدين المخالفين لشروط تحديث بياناتهم . 31.12.2014 - 02:47
الظلم ظلمات يوم القيامة ...
استفتاء
الخدمات
اشترك للتواصل
- هل تؤيد توقيع الكويت على الاتفاقية الأمنية؟
سجل بالقائمة البريدية ليصلك جديد الأخبار ,,
البريد الالكتروني :
رقم الجوال :
 
كاريكاتير
الأولوليات
المزيد
اتصل بنا اعلن معنا الأرشيف | برمجة و تصميم Xmedia