الثلاثاء 31 مايو 2016 , 24 شعبان 1437
النشرة
الراي : - وزراء داخلية مجلس التعاون يبدأون اجتماعا استثنائيا لمناقشة المستجدات الأمنية
ارشيف القسم



مقالات الكتاب
أكثر الاخبار قراءة
التعليقات
لا يكف الحدث التونسي عن إدهاشنا، الأمر الذي تجلى أخيرا في قرار إعلان حركة «النهضة» الانتقال من الإسلام السياسي والتفرغ للإسلام الديموقراطي.
لم أكتحل بنوم يذكر، وأرقني ما يفعل بإخواننا في العراق بعيداً عن الأضواء والإعلام، من انتقام الكاوبوي والحشد الشعبي والثالث تغطية بعض جماعة الصدر على تلك الجريمة!
حادثة مقتل القيادي في ما يسمى «حزب الله» المدعو مصطفى بدر الدين قبل اسابيع في قلب مناطق نفوذ وسيطرة النظام السوري أثارت الشكوك حول حقيقة مقتله، وان كان بهجوم من الفصائل السورية او بغدر من اطراف في النظام السوري، على خلفية ارتباطه بجرائم دولية ارهابية متعددة، أشهرها اغتيال رفيق الحريري، ليأتي مقتل الارهابي مصطفى المطلوب امنياً على مستوى عالمي ذريعة ومحاولة لسد باب الملاحقات القضائية لجرائم الارهاب الدولي كجريمة اغتيال الحريري رحمه الله.
‎التطورات الجارية في العالم العربي، تجعل من الصعب تحليلها والتنبؤ بما سيحدث في قادم الأيام، بسبب تسارع الأحداث في شكل كبير وفي أكثر من قطر عربي، خصوصاً الحروب الدينية والقتل على الهوية. وعلى ما يبدو فإننا أمام مرحلة واستحقاق تاريخي جديد، وما زال هذا التغيير في بداياته، ولا نعلم متى سينتهي.
بدأت بعض القوى السياسية استعداداتها لخوض انتخابات 2017 بعد مقاطعة دامت جولتين سابقتين على خلفية إصدار مرسوم الصوت الواحد، وبمجرد إعلان الشخصيات البرلمانية أو التيارات السياسية موقفها الجديد انهالت عليها الاتهامات والتعليقات الساخرة بما في ذلك إعادة نشر التصريحات القديمة الرافضة للمشاركة، وكل ذلك في إطار خلق أجواء الإحراج السياسي، وإظهار المعارضين لمرسوم الصوت الواحد بأنهم تنكروا لمواقفهم ومبادئهم.
قررت الحركة الدستورية الإسلامية المشاركة في الانتخابات المقبلة وانهاء حالة المقاطعة منذ عام 2012 بعد ابطال مجلس فبراير، وهذا القرار لا شك يعتبر نقلة كبيرة في العمل السياسي الكويتي، وذلك لأن الحركة كيان ضخم جداً في الحالة الكويتية السياسية، ومن أكبر تكتلات المعارضة والمقاطعة. وقد حصلت ردود أفعال متباينة من هذا القرار وهذا أمر طبيعي وحاصل في السياسة، والسياسي يجب ان يتحمل تبعات قراره ويعرف كيف يواجه ردود أفعال الناس، سواء بإقناعهم أو بتخفيف حدتهم أو ترك من يتجنى ويقوم بالاساءة وعدم الاهتمام به. وحول هذا القرار، عندي وقفات عدة مع ما لمسته من ردود فعل الناس، وحرصت على التأني قبل الكلام في الموضوع حتى تهدأ شرارة القضية:
خبر كارثة قرأته مراراً وتكراراً للتأكد من سطوره لعلني اكون مخطئاً في فهمه، لكن سطوره كانت واضحة لا تحتاج الى تأويل...
تعتبر معركة بناء الوعي العام عند الجماهير من أهم المعارك، التي يجب على التيارات السياسية خوضها، فصناعة الوعي ورفع مستواه هي واحدة من الوظائف الرئيسية للتيارات والأحزاب السياسية، وذلك من خلال ما تطرحه من رؤى وبرامج والتنافس حولها، أو عبر المواقف التي تتخذها، أو الأنشطة التي تقوم بها، أو حتى من خلال قيامها بدور المعارضة للحكومة القائمة، عن طريق استعمال مختلف الوسائل الاحتجاجية، أو الخطاب الذي تقدمه للناس باعتبارها بديلاً عن الحكومة القائمة، مما يفتح الأفق أمام الجمهور للمقارنة بين مختلف التيارات السياسية من جهة، أو بينها وبين الحكومة.
ثلاثة عناوين أوردتها القبس في صفحتها الرئيسية صباح السبت، أشغلتني عن بقية المواضيع التي كنت أنوي الكتابة عنها.
يمثل مؤتمر حزب النهضة العاشر في تونس والمنعقد في 22 مايو 2016 مفترق طرق في إمكانية تطور الإسلام السياسي نحو مرحلة جديدة.. ففي بيان المؤتمر الختامي فصل للدعوي عن السياسي في ظل تأكيد الالتزام بالعمل الديمقراطي. الإسلام السياسي العربي تيار عريض، تحول منذ ثمانينيات القرن العشرين للمكان الذي لجأت إليه أعداد كبيرة من الناس ومن الطبقات المهمشة ومن الطبقة الوسطى والجماعات الاجتماعية التي هزت الدولة كما والحداثة أوعيتها التقليدية وحرفها التاريخية. وهذا بحد ذاته سيس قطاعات كبيرة من المجتمعات العربية ممن لم يكن لديها أي اتصال بالعمل السياسي.
نعم، مبدأ المؤامرة ما زال قائماً، فأعداء الأمة قد سيجوها بسياجهم في كل شيء عسكري، فهاهم العسكر رجعوا مرة أخرى واحتلوا دولها، إما بالتدخل وإما بالقواعد رغم أنفنا أو رغبة منا. وأما الانقلابات بالمسمى القديم والمعونة والمساعدة وحل المشكلات الداخلية بالمسمى الجديد، فهذه حدثت وما زالت في بعض ديارنا. وأما الذبح اليومي أو قل بين فترة وأخرى بسقوط الطائرات المدنية أو العسكرية التي قد تحمل خبراء، علماء، طيارين عسكريين مدربين، قل ما شئت من الأسماء والصفات.
إجابتي عن السؤال الذي تكرر طرحه علي في الأيام الفائتة: مع المقاطعة أم المشاركة في الانتخابات القادمة؟ أقول: قبل كل شيء، يجب الاستئذان من الأسر المسحوبة جنسياتها والسجناء، قبل النقاش، لا قبل اتخاذ القرار. أكرر: ما لم يتم الاستئذان من المتضررين، والحصول على موافقتهم الواضحة، يجب ألا يُفتح الموضوع للنقاش حتى. وهذه النقطة، تحديداً، هي سبب اختلافي مع إعلان تياري "ثوابت الأمة" و"حدس" قراريهما، منفردين، بالمشاركة.
غضب المصريين لما جرى فى محافظة المنيا فرض عين يأثم كل من قصر فى التعبير عنه. إذ ليس معقولا ولا مقبولا أن تتسبب شائعة عن علاقة عاطفية بين قبطى ومسلمة متزوجة فى هتك عرض أم الأول وإحراق ٧ منازل لمواطنين من الأقباط. أتحدث عن الفتنة التى أطلت برأسها فى قرية الكرم التابعة لمحافظة المنيا، وهزت وقائعها ضمائر المصريين، خصوصا ما تعلق منها بما أصاب الأم المسنة التى جردت من ثيابها وفضحت أمام الملأ جراء ما نسب لابنها. وهى الجريمة التى تعددت أصداؤها المستحقة والمشروعة. إلا أننا ينبغى ألا نكتفى بتسجيل الغضب أو إشهاره بأعلى صوت، لأن الخلفيات والدلالات فيما جرى تستحق رصدا وانتباها.
لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتحمل أحد منا تأخر راتبه الشهري عن موعد استحقاقه، والأمر الطبيعي إن تم ذلك ان نفقد توازننا، فالغالبية العظمى لديها التزامات مالية ومصروفات سواء من ايجار السكن أو أقساط السيارات والمستلزمات الضرورية وأمور أخرى معيشية، هكذا تكون الحال لو كان التأخير في نزول الراتب الشهري لأيام معدودات، ولكن هل هناك من يتخيّل يا سادة ان هناك عاملين - يعيشون بيننا - رواتبهم تتأخر عن الصرف لمدد تصل لأكثر من ثلاثة أشهر؟! وهل هناك من يتخيل أن هؤلاء العاملين يعملون في جهة حكومية في دولة نفطية تدخل عليها عائدات يومية من تصدير النفط تصل إلى 150 مليون دينار في وقت العسر، بينما تجاوزت عائداتها اليومية أكثر من 300 مليون دينار وقت الوفرة!!
تعرضت الحركة الدستورية الإسلامية في الكويت لهجوم من أطراف عدة قبل وبعد إعلانها المشاركة في الانتخابات المقبلة، ووصفها بعض خصومها بألقاب يعفّ الإنسان عن ذكرها. وقبل الحديث عن موقف الحركة والذي يدخل في باب الاجتهاد وتقدير المصالح والمفاسد - العامة وليست الخاصة - أود التذكير بموقفين وقعا في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام.
نشرت صحيفة التايمز تقريرا يحذر من أن أسرابا تتألف من ملايين الجراد قد تهاجم اليمن وتهدد بتدمير المحاصيل الزراعية وإلقاء البلاد في اتون المجاعة وسط الحرب الأهلية الدائرة في البلاد والتي منعت مكافحة تكاثر الجراد.
تناولت افتتاحية صحيفة الفاينانشال تايمز الإصلاحات في السعودية التي تبدو أنها تأخذ منحى جدياً إلا أنها بطيئة نسبياً.
لقى الكاميروني الشاب، باتريك إينكج (26 عاما) لاعب دينامو بوخاريست الروماني، حتفه بنوبة قلبية مساء أمس الجمعة وذلك بعد سقوطه في الملعب دون التحام مع أي لاعب من الفريق الخصم فيتورول كونستانتا بالدوري الروماني.
حقق نادي ليستر سيتي الإنجليزي، لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لهذا الموسم، بشكل رسمي، عقب تعادل صاحب المركز الثاني توتنهام بهدفين لمثلهما أمام تشيلسي، ضمن منافسات الجولة الـ36 بالبريميرليج.
على مدار الساعة يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي بأساليب تقنية متطورة ومعدات حفر ثقيلة البحث عن الأنفاق الهجومية التي تعدها المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، ويوظف جميع الإمكانيات في سبيل الكشف عن تلك الأنفاق التي تعتبر السلاح الإستراتيجي للمقاومة في أي مواجهة عسكرية مع الاحتلال.
استفتاء
الخدمات
اشترك للتواصل
- هل تؤيد توقيع الكويت على الاتفاقية الأمنية؟
سجل بالقائمة البريدية ليصلك جديد الأخبار ,,
البريد الالكتروني :
رقم الجوال :
 
كاريكاتير
dasdsa
المزيد
اتصل بنا اعلن معنا الأرشيف | برمجة و تصميم Xmedia