الأحد 23 نوفمبر 2014 , 01 صفر 1436
النشرة
أبرز عناوين صحف الخميس: مخزون غذاء الكويت الإستراتيجي يفقد رصيده.. الصالح: لن نسحب من احتياطي الأجيال.. مساواة الإطفائيين بالعسكريين في الرتب والمرتبات.. زيادة مكافآت العاملين في «الشؤون» و«التجارة»
ارشيف القسم



مقالات الكتاب
أكثر الاخبار قراءة
التعليقات
زفت إلينا جريدة الأهرام أمس (19/11) خبر «تحديد منفذى جريمة الشيخ زويد» ـ هكذا كان العنوان الرئيسى للصفحة الأولى. تحت العنوان ذكرت الجريدة ما نصه نقلا عن لسان وزير الداخلية «إن قطاع الأمن الوطنى بالاشتراك مع القوات المسلحة نجحا فى تحديد شخصية منفذى جريمة الشيخ زويد الإرهابية، التى راح ضحيتها 31 من الضباط والجنود فى الشهر الماضى، موضحا أنه سيتم إعلان التفاصيل الكاملة قريبا. فى الخبر أيضا «أن القوات المسلحة والشرطة قامتا بالقضاء على أخطر العناصر التكفيرية فى سيناء».
من الصعب إحصاء التصريحات التي يطلقها يوميا أركان الإدارة الأمريكية؛ من أوباما إلى مسؤولي البنتاغون، والناطقين باسم الإدارة بكل فروعها، فضلا عن كيري وخارجيته، فيما خصَّ الملف السوري، الأمر الذي لا يعكس حالة من الارتباك حيال الملف، بقدر ما يعكس ارتباكا في كيفية إدارته على نحو لا يفضح المستور من جهة، ولا يخرِّب على معركة الأمريكان وحلفائهم ضد تنظيم الدولة من جهة أخرى.
تختلف رحلة الخير التي يشارك فيها الفنانون عن غيرها، لما فيها من أدوار متميزة في زرع الابتسامة لدى الآخرين، كونهم شخصيات فنية محبوبة، واختلاف أحاسيسهم، كونهم شخصيات مشاعرية، وهذا ما تميزت به الرحلة رقم (175) لتقديم المساعدات الانسانية لاخواننا اللاجئين السوريين في الأردن، والتي شارك فيها كل من: الفنان محمد المنيع، والفنان عبدالعزيز المسلم، والفنان مشاري البلام.
الناس اللي فوق، أي الطبقة السياسية التي تدير الدولة، كيف تفكر الآن مع أزمة الاقتصاد والعجز الحتمي للميزانية، مفهوم الطبقة هنا المقصود به الشرائح العليا من أهل الحكم والدائرون في حلقات ذكرهم، يعني زبائن الحكم بتحالفاتهم وصراعاتهم مع هذا الشيخ أو ذاك، كيف يرون الأمور الآن؟! الكعكة الكويتية، صغرت، يجوز أنها انكمشت واقعاً، لكنهم قد لا يرونها مثلنا، قد توسوس لهم نفوسهم بترك "القرعة ترعى" والاكتفاء بما غنموا في الماضي، وهم في أمان نفسي مستقر بفضل الأرصدة المتخمة في الخارج، وليسوا مثلنا قلقين على واقعنا المر ومستقبل أطفالنا، أو ربما يفكرون بجشع ويعملون لتقسيم باقي "الماجلة" الكويتية، الماجلة هنا بمعنى المساهمة المالية والعينية في المخيمات، التي تقسم بين أهل المخيم الكويتي بعد انتهاء فترة التخييم.
حسناً فعل رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك الصباح، بخروجه في هذا التوقيت بلقاء صحافي ليطمئن الكويتيين بشأن الأوضاع المالية، في ظل حفلة الرعب أو "الهالوين" التي تدور فصولها في الكويت بشأن الحالة الاقتصادية للدولة، في ظل انخفاض أسعار النفط، الذي مرت نفس ظروفه على البلد، في عدة مناسبات سابقة منذ عام 1982، وكذلك بعد 15 عاماً من الفوائض المتتالية التي جعلت مخزونات الدولة في صناديقها السيادية والاحتياطي العام تتجاوز الــ500 مليار دولار.
‏ليس غريباً ولا مستغرباً ان تُكلل جهود صاحب السمو أمير البلاد بالنجاح في لم الشمل ونبذ الخلاف وتصفية النفوس بين الأشقاء في دول مجلس التعاون، فهذا ديدنه منذ كان عميداً للدبلوماسية العالمية ووزيرا لخارجية دولة الكويت، وقد فرحت شعوب الخليج بهذا الاتفاق الذي جاء في الوقت المناسب قبل قراءة الفاتحة على روح مجلس التعاون، الا ان بنود الاتفاق لم تُعلن مما جعل المراقبين في حيرة من أمرهم! فالمعلن هو الاتفاق على عودة السفراء وحضور مؤتمر القمة في الدوحة، لكن مقابل ماذا؟! ما تم تسريبه قرأناه في جريدة القبس من التزام الدوحة بدعم النظام المصري اعلاميا ومادياً، وطرد المنتمين لجماعة الاخوان المسلمين ممن خطط لعمليات تخريبية في بعض دول مجلس التعاون! وعدم منح جوازات قطرية للمطرودين من ديار الخليج لاسباب أمنية!
ظهر الاثنين قبل الماضى ( 10/11) كانت الطالبة أسماء محمود منير تقف أمام كلية الدراسات الإنسانية الخاصة بالبنات والتابعة لجامعة الأزهر فى مدينة نصر، إلا أنها فوجئت بمن أحاطوا بها ودفعوها إلى سيارة نقلتها إلى مكان مجهول. وحتى الآن لا يعرف أهلها ولا زميلاتها اين هى ولا من اختطفها ولا ما هو مصيرها. لم تكن أسماء شريكة فى مظاهرة، لكن كل ما يعرف عنها أنها فقدت زوجها وشقيقها فى فض اعتصام رابعة، وان أباها رهن الاعتقال منذ عام، وان أمها الطاعنة فى السن تعيش وحيدة فى المنصورة. أما هى فتسكن مع زميلات لها بإحدى شقق مدينة نصر، بعدما منعت من الالتحاق بالمدينة الجامعية.
لمن يوجه اللوم في ترشيد الانفاق، الحكومة أم المجلس أم المواطن؟ من يرد ترشيد الانفاق لا يبدأ بالمواطن، وهو الحلقة الأضعف، الذي لا يدافع عنه أحد لا حكومة ولا مجلس.
النفط الخام مادة آيلة للنضوب، وهناك محاولات جادة لإيجاد بدائل جديدة للطاقة تحل محله مثل الطاقة النظيفة، والنفط الصخري الذي تنتجه أميركا حالياً، أما أسعار النفط فهي متذبذبة تحددها آليات السوق. وقد كانت هناك منذ أكثر من نصف قرن، ولاتزال، مطالبات شعبية وسياسية تنادي بعدم الاعتماد على استخراج النفط الخام كمصدر وحيد للدخل الوطني كما هو الوضع حالياً، وبضرورة تنويع مصادر الدخل، ومن ضمنها إنتاج مشتقات نفطية مثل الصناعات البتروكيماوية حتى لا نكون تحت رحمة تقلبات الأسواق النفطية التي تخضع لعوامل خارجية كثيرة لا نستطيع التحكم فيها.
لقد أصبح من السهل لدى البعض وصف شخص أو جهة أو جماعة أو رابطة أو هيئة خيرية أو دعوية بأنها إرهابية أو داعمة للإرهاب.
برنا هذا العام (يكسر الخاطر) فقد جلنا شمال الكويت باتجاه الجهراء والعبدلي والروضتين وجنوبها باتجاه ام الهيمان والوفرة حتى النويصيب فلم نجد تلك الخيام التي تشعرك بأن موسم الربيع و(طلعة) البر قد حان الامر الذي يشير الى عدة اسباب ابرزها البلدية وما أدراك ما البلدية؟!
انتهت أخيراً الأزمة الخليجية التي كادت أن تعصف بمجلس التعاون، حيث مر المجلس بفترة عصيبة جدا، هي الأسوأ في تاريخه،حيث تخللت فترة الخلاف أمور كريهة، ومنبوذة من ممارسات وتصعيد وصلت إلى التجريح بالأشخاص والدول، وهذا ما حدا بدولة الكويت أن تمارس دورها المعهود في رأب الصدع، وتقريب وجهات النظر بأقصى قدر ممكن حفاظا على كيان مجلس التعاون الخليجي من الانهيار.
تحتاج المجتمعات دوما الى تفعيل «القيم» في دوائرها المتعددة، والتذكير والتوعية بها، مهما كانت الدرجة الثقافية والدينية والفكرية لهذه المجتمعات، لذا نجد اهتمام الدول المتقدمة بها عاليا، وأنشأت مؤسسات خاصة لها، تقدم دراسات ومشاريع وخططاً استراتيجية لجميع المؤسسات الحكومية والعامة، لتضعها في خططها الفرعية، بل وتلزمها بها، وتحاسبها عليها، وسأذكر نماذج منها في مقالات قادمة باذن الله.
تقدم الكثير من المواطنين من الموظفين في القطاعين العام والخاص إلى اغلب جامعات البحرين بغية نيل الشهادات العالمية والعالمية العالية (الماجستير والدكتوراه) ودفعوا آلاف الدنانير خلال سنوات الدراسة، ولا أبالغ إذا قلت إن الواحد منهم قد دفع ما بين 13 إلى 16 الف دينار ولم يحصل نظير ذلك لا على شهادته بعد مناقشته ولا على أمواله التي دفعها حتى نصفها أو ربعها، ربما بسبب تنصل هذه الجامعات أو تسويفها لهم.
وزير التربية الجديد، ولما يجف حبر مرسوم تعيينه بعد، صرح في احدى المناسبات التي حضرها ان: «هناك مبادرة لتدريس اللغة الفرنسية في المدارس الحكومية للمراحل الابتدائية الاولى خلال الاعوام المقبلة». وهكذا تتحفنا وزارة التربية بين فترة وأخرى بمشاريعها العجيبة التي تسير في واد لا علاقة له بالتربية والتعليم في البلاد.
- دشن عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج "حمزة نمرة مطرب الثورة" عقب قرار الإذاعة بمنع إذاعة أغاني نمرة لمعارضته الانقلاب.
يستعد عدد من النواب إلى احتمالات حل مجلس الأمة الكويتي بدءا من يناير المقبل أو إبطالة في 26 نوفمبر المقبل وسط تسريبات عن قرب حصول تسويات تنهي حالة الانقسام المجتمعي الذي شهدته الساحة السياسية منذ صدور مرسوم تعديل النظام الانتخابي إلى الصوت الواحد.
أعلن مدير قناة “المجلس” الفضائية التابعة لمجلس الأمة عبدالحكيم السبتي أن القناة ستبدأ بثها ضمن باقة تلفزيون الكويت مساء غد “الاثنين” عشية افتتاح دور الانعقاد الثالث للمجلس في فصله التشريعي ال14 متضمنة كوكبة من البرامج المتميزة.
قال وزير الدفاع الكندي روب نيكلسون يوم الاحد إن مقاتلات كندية نفذت أول ضربة جوية منذ انضمامها الشهر الماضي الي حملة ضد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في العراق.
كشف مخرج نرويجي أن مقطع فيديو الطفل السوري الشجاع الذي يخادع القناص لإنقاذ طفلة صغيرة بدا وأنها شقيقته، ليس إلا مشهداً تمثيلياً تم تصويره لهذه الغاية.
استفتاء
الخدمات
اشترك للتواصل
- هل تؤيد توقيع الكويت على الاتفاقية الأمنية؟
سجل بالقائمة البريدية ليصلك جديد الأخبار ,,
البريد الالكتروني :
رقم الجوال :
 
كاريكاتير
الأولوليات
المزيد
اتصل بنا اعلن معنا الأرشيف | برمجة و تصميم Xmedia