مصر تؤكد رفضها أي حلول عسكرية للأزمة الليبية

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس الأربعاء، رفض بلاده لأي حلول عسكرية للأزمة الليبية، وتمسكها بالتوصل إلى حل سياسي بشأنها.

جاء ذلك خلال لقاءين جمعا السيسي، بنظيره التونسي الباجي قائد السبسي، ورئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج، على هامش أعمال القمة العربية الـ28 التي عقدت بالأردن، وفق بيانين للرئاسة المصرية، اطلعت عليهما الأناضول.

وتناول لقاء السيسي والسبسي، مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث أكد الرئيس المصري “حرص القاهرة على تدعيم علاقات التعاون مع تونس والارتقاء بها إلى آفاق أرحب، ودعمها في مواجهة الإرهاب”.

وشهد اللقاء تشاوراً حول الأزمة الليبية، حيث أشاد السيسي، بمبادرة الرئيس التونسي حول تعزيز دور دول جوار ليبيا (مصر وتونس والجزائر).

وسبق لتونس أن تقدمت في سبتمبر/ أيلول الماضي (2016)، بمبادرة لحل الأزمة الليبية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى الوزراء الذي عقد في القاهرة آنذاك، تضمنت تشجيع الأطراف الليبية على تجاوز الصعوبات التي تحول دون استكمال بقية استحقاقات الاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية، في 17 ديسمبر/ كانون الأول 2015.

وأثنى السيسي أيضاً على “ما عكسه الاجتماع الوزاري الثلاثي الذى عقد بتونس في فبراير/ شباط 2017، من انسجام الرؤى حول سُبل التوصل لحل سياسي توافقي للأزمة الليبية”.

وبلورت تونس مبادرة مشتركة مع الجزائر ومصر، في اجتماع لوزير خارجيتها خميس الجهيناوي، مع نظيره المصري سامح شكري، والوزير الجزائري المكلف بالشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل، في 20 فبراير/شباط الماضي.

وتضمنت المبادرة، مواصلة السعي الحثيث لتحقيق المصالحة الشاملة في ليبيا دون إقصاء في إطار حوار ليبي، بمساعدة الدول الثلاثة وبرعاية الأمم المتحدة، والتمسك بسيادة ليبيا، ووحدتها الترابية، وبالحل السياسي كمخرج وحيد للأزمة، على قاعدة الاتفاق السياسي.

وخلال اللقاء شدَّد السيسي على “رفضه أي حلول عسكرية أو تدخلات خارجية في الشأن الليبي”.

من جانبه، أكد الرئيس التونسى، وفق البيان ذاته، “حرص بلاده على الاستمرار في التشاور والتنسيق مع مصر حول تطورات الوضع في ليبيا وسبل دعم جهود استعادة الأمن والاستقرار هناك”.

ودعا السبسي نظيره المصري للقيام بزيارة إلى تونس، وهو ما رحب به الأخير، معرباً عن تطلعه لزيارة تونس في أقرب وقت.

وفي سياق غير بعيد، التقى السيسي الأربعاء، مع فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا، على هامش أعمال قمة عمان.

وخلال لقائه بالسراج، أكد السيسي “تمسك مصر بالتوصل إلى حل سياسي للأزمة فى ليبيا، وسعيها الدائم إلى عودة الاستقرار لهذا البلد والحفاظ على سيادته ووحدة أراضيه”.

وأوضح السيسي أن “المساعي التى تقوم بها مصر مع مختلف القوى السياسية الليبية تهدف إلى التوصل لصيغة عملية لاستئناف الحوار استناداً إلى المرجعية السياسية المتوافق عليها والمتمثلة فى اتفاق الصخيرات”.

وخلال اللقاء جرى التأكيد على “أهمية استمرار الجهود من أجل مواصلة الحوار بين الأطراف الليبية وإعلاء المصلحة الوطنية الليبية فوق كل اعتبار”.

واختتمت القمة العربية ال28 أعمالها في منطقة البحر الميت الأردنية، مساء الأربعاء، بعد أن ناقش الزعماء ورؤساء الوفود المشاركين فيها أبرز القضايا والأزمات العربية التي تمر بها المنطقة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشرطة الإسرائيلية تعتقل 20 شخصا خلال مداهمات بمدينة القدس

الأناضول- شنت الشرطة الإسرائيلية، اليوم ...