أردوغان يقلّد سمو الأمير أرفع وسام في تركيا

 (كونا) يغادر صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، والوفد الرسمي المرافق لسموه أرض الوطن اليوم، في زيارة إلى جمهورية تركيا، يجري خلالها سموه مباحثات رسمية مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، تعقبها مباحثات مماثلة بين وفدي البلدين يتوقع ان تتوج بتوقيع اتفاقيات عدة، لتعزيز التعاون في مجالات الدفاع والشؤون الاسلامية والسياحة وكذلك الاقتصاد.

واعلن المكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية التركية ان اردوغان سيقلد سمو الأمير (وسام الدولة) وهو ارفع وسام يقدمه رئيس الجمهورية في تركيا.

وأكد الناطق باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالين، اهمية زيارة سمو الأمير الى أنقرة في ضوء ما تشهده العلاقات الكويتية – التركية من تطورات، تعكس تطلع البلدين لتطوير التعاون القائم بينهما.

وقال ان «الكويت وتركيا تجمعهما شراكة قوية في العديد من المجالات، ومنها التجارة والاستثمار والسياحة الى جانب التعاون العسكري»، متمنيا ان تكون لزيارة سمو امير البلاد الأثر الايجابي في تطوير العلاقة الأخوية.

واوضح ان «البلدين على موعد لتوقيع عدد من الاتفاقيات الهادفة الى تعزيز شراكتهما وتطوير التعاون المثمر بينهما».

واكد كالين في الوقت ذاته أهمية زيارة سمو أمير دولة الكويت الى أنقرة، في ضوء ما تشهده المنطقة من تحديات تتطلب التنسيق والتشاور.

وقال «ان زيارة سمو الامير تأتي في وقت تواجه فيه المنطقة تحديات كبيرة، يتصدرها ملفا الارهاب والنزاعات المسلحة ما يتطلب تبادل وجهات النظر وتعزيز التنسيق المشترك لمواجهتها».

من جانبه، أكد سفير الكويت لدى تركيا غسان الزواوي، أهمية الزيارة التي سيقوم بها صاحب السمو، مشيرا الى انها تأتي امتدادا للعلاقات التاريخية الوثيقة بين الكويت وتركيا.

واعرب السفير الزواوي عن الامل في ان يكون لزيارة سمو امير البلاد الاثر الكبير في تطوير العلاقات الكويتية- التركية في شتى المجالات بما يخدم المصلحة المشتركة.

وأشاد بعمق العلاقات التي تربط البلدين، موضحا ان هناك توافقا كبيرا بين الكويت وتركيا في مفاصل الحياة السياسية والمواقف، لاسيما في الجانب الانساني المتمثل في دعم اللاجئين السوريين.

واضاف ان تركيا تحملت العبء الأكبر في استضافة ثلاثة ملايين لاجئ سوري، وتوفير المستلزمات الضرورة لهم، في حين أدى سمو أمير البلاد دورا «مهما وحاسما» في دعم الوضع الانساني في سورية، من خلال استضافة الكويت ثلاثة مؤتمرات للمانحين، وانشاء قرية لإيواء اللاجئين السوريين في مدينة كليس جنوب تركيا.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رئيس مكتب شبه القارة الهندية بالرحمة العالمية محمد القصار:

مجمعات الرحمة التنموية لرعاية الأيتام ...