الغارديان: الهوية الدينية ليست شيئا يُمكن للنساء خلعه في الأماكن العامة

واصلت الصحف البريطانية الصادرة صباح الاربعاء تركيزها على قرار محكمة العدل الاوروبية السماح بفصل المسلمات اللواتي يرتدين الحجاب في العمل كما تناولت هذه الصحف في نسخها الورقية والرقمية عدة ملفات أخرى.
الغارديان نشرت موضوعا للكاتبة إيمان عمراني بعنوان “حكم الحجاب بمثابة منع للمسلمات”.
تقول عمراني إن “الهوية الدينية لا يمكن أبدا أن تتحول إلى شيء يمكن للنساء خلعه في الأماكن العامة” مضيفة أن الحكم الذي أصدرته محكمة العدل الاوروبية، والقاضي بالسماح للشركات بفصل المسلمات اللواتي يرتدين الحجاب في اماكن العمل، قرار “سيحول الحجاب إلى رمز للمقاومة”.
وقالت عمراني إن قرار المحكمة أكد أن منع الحجاب يمكن أن يتم فقط كجزء من قرار أعم وأوسع يمنع ارتداء الرموز الدينية لكل الأديان والرموز السياسية أيضا.
وتقول عمراني إن المؤتمر الاوروبي للحاخامات أعرب عن استيائه من مضمون الحكم، وأكد أنه يوضح بما لايدع مجالا للشك أن أوروبا لم تعد راغبة في وجود أي مجتمعات متدينة فوق أراضيها، وهو ما سيؤثر على كثير من الجماعات والطوائف الدينية في أوروبا بما فيها الطائفة السيخية.
وأكدت عمراني أن كل ما سبق لا يمنع حقيقة أن الجاليات المسلمة في الغرب هي المستهدفة بهذه القرارات والأحكام .
وتخلص عمراني إلى أن منع الحجاب لايمكن أبدا أن يوضع في الكفة نفسها مع منع الرموز الدينية الأخرى مثل قطعة مجوهرات أو عقد للزينة يحمل رمزا دينيا يعبر عن اعتزاز السيدات بدينهن ، إذ يمكن عند الحاجة إخفاء هذه الرموز تحت الثياب بينما لا يتسنى هذا بالطبع للمسلمات.a

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الديلي تلغراف: تهديد إرهابي جديد وراء حظر الكومبيوتر المحمول واللوحي في الطائرات

اهتم معظم الصحف البريطانية الصادرة ...