عباس: حل الدولتين سيضمن حماية السلام في العالم ويقوض الإرهاب

الأناضول- اعتبر الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أن حل الدولتين وتاسيس الدولة الفلسطينية “سيضمن حماية السلام وتقويض الإرهاب في العالم”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها عباس اليوم الاثنين، خلال الجلسة الـ34 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في مدينة جنيف السويسرية.

وقال عباس إن “إسرائيل، تنتهك حقوق الشعب الفلسطيني بشكل ممنهج”، داعيًا الأمم المتحدة والمنظات الدولية إلى التحرك من أجل وضع حد لتلك الانتهاكات.

وأشار عباس، إلى أن إسرائيل تواصل حصار المدن والقرى الفلسطينية، فضلاً عن اعتقال آلاف الفلسطنيين في السجون الإسرئيلية.

وتطرق إلى مصادقة الكنيست الإسرائيلي على قانون “تبييض المستوطنات وتشريعها” في الأراضي الفلسطينية، مؤكدًا أن القانون الأخير يشرعن الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية المحلتة.

كما أكد عباس عزم بلاده على التعاون مع جميع بلدان العالم، بما فيها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بما يتوافق مع الأسس والقرارت الدولية.

واعتبر الرئيس الفلسطيني، أن حل الدولتين وتأسيس الدولة الفلسطينية وفق حدود العام 1967، “سيقوض الإرهاب والتطرف”، مضيفًا أن الفلسطينيين جزء من النظام العالمي الذي يكافح الإرهاب.

من جانبه، أعرب فائز السراج، رئيس حكومة الوفاق الليبية، في كلمة له بنفس الجلسة، عن تضامنه مع “الشعب الفلسطيني الشقيق الذي يعيش تحت الاحتلال منذ سنوات طويلة”.

وشدد على أن السلام لن يحلّ في منطقة الشرق الأوسط، طالما أن منتهكي حقوق الإنسان لم يحاسبوا على أفعالهم في المنطقة.

وأكد السراج أن حكومته، تبذل جهودًا كبيرة من أجل القضاء على انتهاكات حقوق الإنسان، وحالات الاختفاء القسري والتعذيب، في ليبيا.

تجدر الإشارة إلى أن أعضاء مجلس حقوق الإنسان البالغ عددهم 74، سيبحثون في إطار الجلسة الـ34 المستمرة على مدار 4 أسابيع، مسائل تتعلق بحقوق الإنسان في أماكن مختلفة من العالم.

كما ستشهد الجلسة نشاطات وندوات مختلفة حول التعذيب، وحرية الاعتقاد، ومكافحة الإرهاب، وحقوق الأطفال، والتغير المناخي، والحصانة الشخصية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشرطة الإسرائيلية تعتقل 20 شخصا خلال مداهمات بمدينة القدس

الأناضول- شنت الشرطة الإسرائيلية، اليوم ...